Tous Pour Tounfite Ay Ait Tounfite

        la page de la poésie

 1  :  القصيدة

بمناسبة الذكرى الأليمة لأحداث انفكو أهدى هذه القصيدة لأرواح ضحايا الفقر و التهميش كما اهديها إلى السيد

حسن أوريد الشاعر لا السيد أوريد والي مكناس تافيلالت آنذاك يوم نظمت هذه الأسطر الشعرية أتمنى

 أن تنال إعجابكم 

  

                        

                  رسالة إلى الوالي حسن              

                              

فلتطمسوا هويتي

و لتسكتوا صوت القلم

و لتحرقوا مخيلتي

فلن يصيبني ندم

 تلكم قبائلي علت أسمى القمم

روح الصبي عندنا جوعى لقم 

روح الصبي عندنا ملئ لغم

من يثبت حقيقتي

 من يقتفى وطأ القدم 

عشرون روحا ودعت قبيلتي

 ولم ينكسوا العلم

أحصيتهم .. ودعتهم ..وعدتهم

ألا عدول عن قضيتي

حتى يجازى الحاكم بما حكم

عشنا نعوشا تنقل الموتى

عشنا عبيدا  في بلادي كالخدم

 

*****

يا سيدي ماتت صبيتي

 هلا أتيتم كي تحروا ما السقم

     يا سيدي

هلا أجبتني بنعم

لم يكترث لنجدتي

 لم ينتبه لدعوتي

  فما ذاق الغبي طعم الألم ! طبعا

لم يحضروا حتى رأوا خليقتي

في شاشة قد أخبرت كل الأمم 

فلتنزعوا بطاقتي

فلتسبلوا جنسيتي

قد شاع عنكم الكرم

هذا لساني حرقوه بالحمم

هذي لغتي قد تلاشت بالقدم

  في الشدة نقتات أعلاف الغنم

يا سيدي نقتات أعلاف الغنم

 

*****

اجلس بجنبي نقتسم

بردا و جوعا ينطقانك الحكم

فقرا و إقصاء و تهميشا بالرزم 

اجلس بجنبي نقتسم

دربا طويلا مظلما

 حتى ترى أطلال مشفى قد هدم

 اجلس بجنبي نقتسم

 صراخ طفل جائع يشفى الصمم

يا سيدي لا تندهش من صبيتي

 فقد تعودوا التغني بالألم

اجلس بجنبي نقتسم

خبزا تقاذفته جرذان القمم

خذ نصفه و لندخر من حصتي

ما ندري غدا يجود  بالنقم

***

ضحكت لما قال سيدي

 هل تأكلون في الظلم ؟

عقبت عفوا سيدي

ما تخطئ الفم اللقم

***

عفوا

ما املك مقصورة في خيمتي

افرش حصيري ولتنم

لا تنشغل بصبيتي

فقد تعودوا الرقاد في العراء

فقد نموا في غابة مثل البهم

***

ضحكت لما قال سيدي

هل من مكان ساخن كي استحم

فالبق أدمى بشرتي

عقبت عفوا سيدي

انظر لجلدي و استقي معنى الحكم

خمسون عاما اشتكي من محنتي

خمسون حولا احترفت عزلتي

  ما مل صبري أو سئم

***

لمثل هذا في قبيلتي

 يرمي الرجال ساخطين بالعمم  

    

سليم  اشاوي